أغنيات شاعر متجول     عن "موت سلطان")

وكالة التنمية حياةLDA
2020-07-22مشاهدات : 73

الشاعر العربي: عصام أبو دنيا

 

كورس:

    قولي ماتخفيه عني

   ياأيتها البوابات الغيمية

  وعلميني لغة  التشرنق والوﻻدة

  كوني امرأتي ولو لليلة

 حتى اكتشف العبادة

 وجوه قزحية تستسلم للريح

 ماذا تريد الريح؟

 كونى اليوم ضماداتي

 فأنا اليوم جريح

 ولماذا تلك اﻷيام

 تفرك أصابعها بعصبية

الراوى: 

       مات السلطان

      فبكاه عراة القوم

     والمرضى والفقراء

     ونعاه أحد النبلاء

    " رحم الله السلطان

     في عهده ازدهرت 

    صناعة الذهب  

    وأكتشف الشعراء المدح

    وتقدم علم العمران"

     يحكى أن ولي العهد

      كان طفلاً ..فألتف اﻷمراء

     وأطلقوا شائعة مسعوره

     ظلت تركض في الطرقات

     وتنهش آذان الناس

     عن أن امرأة السلطان

     حملته سفاحاً

    من أحد الحراس

كورس:

         قولي ماتخفيه عني

        يا بوابات الغيم

       بين اﻷمراء والعرش

       خيط خيانة ودم

     والسلطان مخلوق يترمم

     فوق اﻷدمغة المتعبة

    السلطان عفن الهم

الراوى: 

       يحكى أن أميراً

           قامر التاريخ

        وأوقد مصباح الدم

   وحشد جراد الموت اﻷسود

    تحت اﻷسقف مثل الغيم ...

 ونودي في غبار من جوع أصفر

 تخلق وجوه اتسعت للهم :

          "جاء السلطان    

         فليحيا  السلطان 

      وأمر بتوزيع اللحم

       .......

    ( ومرت أيام

      فرك التاريخ عينيه

   بين أكوام التقارير اليومية 

     واستسلم للكآبة

  ولعن الزمن الحاكم

  والفقراء .. والرتابة

   ونسخ اﻷيام )

        ........

كورس: 

       الليلة ياقمري المثخن

       بجراح الظلمة

       ماذا تعطينا اﻷمطار

      والغيمات وهبت عذريتها            

      للحزن المفعم بالشهوة والتذكار

       وأنا بعد فوات الوقت

     أدركت..

    أن الحكمة تذكرة لليأس وللموت 

    واني قد سلمت وجهي

      لرياح اﻷشعار

 الراوى:

      يحكى أن أميرة خرجت

       بين وصيفات اﻷحلام

    تتنفس عطر القمر العاشق

   وتطارد فراشات الوهم الصيفية

  أحد الشعراء الفقراء

  مر مصادفة بجوار النهر .. وغنى

 لامرأة بسرير عشبي

  قبل قدميها الموج

  ولشفة تشرد

  وبدأ بكفيها رحلة ربيعية

   وأخذ يلملم عن شفتيها  

  حبات الرمان ..

 واكتشف قباباً نحاسيه

    ......

كورس:

       كوني اليوم ضماداتي

        فأنا اليوم جريح

  وجوه قزحية تستسلم للريح

   ماذا تريد الريح

   ياأيتها المقصلة

  لماذا ينطفئ حصان برى؟

  لماذا تحوم اﻷسئلة؟

   .....

الراوي:

 في ليلة 

نسق فيها القمرالناعم باقة ضوء

 كان شاعرنا يرحل في عينين

  ذات سماء عسلية

 وكانت أميرتنا سبية

  لشئ مثل البيت واﻷطفال

  ولنبوءة ربيعية

 إحدى حراب الحراس اخترقت

  قلب الشاعر فتكوم

  واعتصرته اﻷوجاع الخريفية     

   لكنه رسم السلطان 

  فى حجم ذبابة وقال 

  ( الموت رحلة وهمية)

  ومات..

   كان الوادي  حزيناً .. حزيناً

   وكانت أميرتنا سبية

  ﻷحاسيس الورد الذابل

  كورس: 

    الورق المتساقط  

    عن شجرة الزمن

  ورث الضوء للبراعم الجديدة

  لكن الخضرة القديمة

  تقول شيئاً للذاكرة 

الراوى : 

    موتي ياخرافات الظلام

    مات السلطان.

    دهسته اﻷقدام

    غبار من جوع أصفر 

   تخلق وجوهاً اتسعت للدم

  وزحفت مثل اللبلاب

   حتى غطت سطح الوادي

   وشنقت ذهب التاج 

   ورخام القصر

   وبصقت حزن اﻷيام

     ........

   

التعليقات


آخر الاضافات