قصة المقلاة الصغيرة والسمكة الكبيرة

وكالة التنمية حياةLDA
2019-03-23مشاهدات : 828

 

 

  يروى أن صياداً كان السمك يعلق بصنارته بكثرة. وكان موضع حسد بين زملائه الصيادين. وذات يوم، استشاطوا غضباً عندما لاحظوا أن الصياد المحظوظ يحتفظ بالسمكة الصغيرة ويرجع السمكة الكبيرة إلى البحر، عندها صرخوا فيه "ماذا تفعل؟ هل أنت مجنون؟ لماذا ترمي السمكات الكبيرة؟

 

عندها أجابهم الصياد "لأني أملك مقلاة صغيرة"

 

قد لا نصدق هذه القصة، لكن للأسف نحن نفعل كل يوم ما فعله هذا الصياد ،نحن نرمي بالأفكار الكبيرة والأحلام الرائعة والاحتمالات الممكنة لنجاحنا خلف أظهرنا على أنها أكبر من عقولنا وإمكانيتنا –كما هي مقلاة ذلك الصياد، هذا الأمر لا ينطبق فقط على النجاح المادي، بل أعتقد أنه ينطبق على مناطق أكثر أهمية نحن نستطيع أن نحب أكثر مما نتوقع، أن نكون أسعد مما نحن عليه أن نعيش حياتنا بشكل أجمل وأكثر فاعلية مما نتخيل، فكر بشكل أكبر، احلم بشكل أكبر، توقع نتائج أكبر، وادع الله أن يعطيك أكثر.

 

- لا تترك الأحلام الكبيرة وتتبع الصغيرة لأنك تعتقد بأنك لن تستتطيع لأنك مخطئ تماما.

- لا تجعل لأهدافك حدودا تنتهي عندها طموحاتك وآمالك، بل أرسم أهدافا جديدة أكبر وأفضل.

 

لا تفعل مثلما فعل هذا الصياد، ولا تستخف بقدراتك أبدا، آمن بأنك قادر وستصير قادرا، آمن بأنك ناجح وستصير ناجحا.

التعليقات


آخر الاضافات